بالعربي

في الكائن الحي (في الوسط الحيوي )” In vivo “

الدراسات التي تتم داخل الجسم الحي(باللاتينية:in vivo  ; بالعادة لا تكتب بخط مائل بالانجليزية ) هي تلك التي يتم فيها اختبار  ملحقات (مكونات) الكائنات الحيّة المختلفة على كائن كامل وحيّ في أغلب الأحيان حيوانات تتضمن الإنسان, والنباتات, وهو معاكس للدراسات القائمة على الكائن الذي فقد الحياة بشكل كامل او جزئي, وهي تحدث خارج الكائن الحيّ(باللاتينيّة: in vitro) (داخل الزجاج). أي تحدث في بيئة مخبرية باستخدام، أنابيب مخبرية، وأطباق بتري إلخ. أمثلة الاستطلاع داخل الكائن تتضمن: نمط تطوّر الأمراض من خلال مقارنة آثار العدوى البكتيرية مع آثار المواد السامة البكتيريّة التي تم استخراجها وتنقيتها؛ تطوير المضادات الحيوية، أدوية مضادات الفيروسات ،و الادوية الجديدة بشكل عام؛ وإجراءات جراحية جديدة.  بناء على ذلك, التجارب على الحيوانات و التجارب السريرية هي الادوات الاساسية في الابحاث القائمة على التجارب داخل الكائن الحيّ. لذلك هذه التجارب تستخدم اكتر من تجارب خارج الكائن(داخل المختير)، لأنها مناسبة بشكل أفضل لمشاهدة التأثير الكلّي للتجربة على كائن حيّ.

في اكتشاف الادوية, على سبيل المثال, للتأّكد من الفاعلية داخل الكائن أمر حاسم, لأن التجارب والفحوصات خارج الكائن (في المختبر) من الممكن ان تعطي نتيجة مضللة في بعض الاحيان لدراسة جزئيات الدواء المرشح وليس لهذه التنائج صلة بالتأثير داخل الجسم (مثلاَ, لأن مثل هذه الجزيئات لا يمكن ان تصل في جسم الكائن الي موقعها التفاعلي ، على سبيل المثال بسبب أنه يتم تحللها بسرعة في كبد الكائن الحي).

 

أظهر عالم الأحياء الدقيقة البروفسور هاري سميث وزملاءه في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي أهمية الدراسات التي تجدث في جسم الكائن الحي. وجدوا أن مصل الدم المرشح و المعقم من حيوان مصاب ب Bacillus anthracis  قاتل لحيوانات اخرى، في حين أن السائل المستنبت في المختبر خارج الجسم من نفس الكائن لم يكن قاتلاَ. هذا الأكتشاف لسميّة الجمرة الخبيثة من خلال تجارب داخل الكائن الحي كان له تأثير مباشر على دراسات طريقة إمراض الامراض المعدية.

The maxim in vivo veritas (“في الكائن الحيّ تكمن الحقيقة”) يستخدم لوصف هذا النوع من الأختبارات وهو تعديل ولعب في جملة  in vino veritas, (“في النبيذ تكمن الحقيقة”) وهي حكمة أو مثل شائع.

الأبحاث داخل جسم الكائن الحيّ مقابل الأبحاث داخل الخلايا الحيّة

 

تستخدم الدراسة داخل الكائن الحي في علم الاحياء الدقيقة للاشارة لتجارب حدثت في خلايا معزولة حية بدلا من كامل الكائن الحي، على سبيل المثال, الخلايا المستنبة المستخرجة من خزعات في الجسد. في هذه الحالة ، المفهوم المحدد هو (ex vivo). حالما يتم تمزيق الخلايا وتحليل واختبار كل جزء على حدة, يعرف هذا بالدراسة خارج الجسم (in vitro).

طرق الاستخدام

نسبة الى كريستوفر ليبينسكي و اندرو هوبكنز, “إن كان الهدف هو اكتشاف الادوية او اكتساب معرفة عن الأنظمة الحيوية، طبيعة وخصائص الأداة الكيميائية لا يمكن أن تعتبر منفصلة عن النظام الذي سوف تتم التجربة عليه.

المركبات التي ترتبط ببروتينات معزولة مؤتلفة (معادة التركيب) هي شئ؛ و الأدوات الكيميائية القادرة على تشويش وظيفة خلية هي شيء اخر، والعوامل الدوائية القادرة على ان يتم تحملها من قبل الكائن الحي وتشويش نظامه هي أيضاَ شيء اخر. لو كان من البسيط تحقيق الخصائص المطلوبة لتنمية مبادرة مكتشفة في المختبر خارج الكائن وتطويرها لتكون فاعلة داخل الكائن الحيّ, لكانت اكتشافات الأدوية موثوق وفعّال كتصنيع الادوية.”

 

[read more=المصادر less=إخفاء]

  1. Merriam-Webster,Merriam-Webster’s Collegiate Dictionary, Merriam-Webster.
  1. Jump up^Iverson, Cheryl, et al. (eds) (2007). “12.1.1 Use of Italics”.AMA Manual of Style(10th ed.). Oxford, Oxfordshire:Oxford University Press.ISBN978-0-19-517633-9.
  1. Jump up^American Psychological Association(2010), “4.21 Use of Italics”,The Publication Manual of the American Psychological Association(6th ed.), Washington, DC, USA: APA,ISBN978-1-4338-0562-2.
  1. Jump up^ Atanasov AG, Waltenberger B, Pferschy-Wenzig EM, Linder T, Wawrosch C, Uhrin P, Temml V, Wang L, Schwaiger S, Heiss EH, Rollinger JM, Schuster D, Breuss JM, Bochkov V, Mihovilovic MD, Kopp B, Bauer R, Dirsch VM, Stuppner H (2015). Discovery and resupply of pharmacologically active plant-derived natural products: A review. Biotechnol Adv., Aug 15. PMID 26281720.
  1. Jump up^Life Science Technologies, Cell Signaling: In Vivo Veritas, Science Magazine, 2007
  1. Jump up^Lipinski C, Hopkins A (2004). “Navigating chemical space for biology and medicine”.Nature432(7019): 855–61.doi:10.1038/nature03193.PMID15602551.

[/read]

 

 اسم المترجم: ذكريات خالد موسى

اترك تعليق