بالعربي

بيتا ثلاسيميا (Beta Thalassemia)

يتا ثلاسيميا هو مجموعة من اضطرابات الدم الوراثية، نوع من الثلاسيميا نتجت بسبب نقص او غياب سلاسل ببتا من الهيموغلوبين  التي تؤدي الى نتائج متنوعة تتراوح  بين من يعاني من فقر دم شديد الى أفراد لا تظهر عليهم أعراض سريرية  للمرض. تقدر الاصابة بالمرض السنوية العالمية  بواحد لكل مئة ألف شخص. [1] المسبب للبيتا ثلاسيميا هو طفرات  في جين HBBعلى الكروموسوم الحادي عشر ويورث هذا الجين بصورة متنحية على الكروموسومات الجسمية ، وتعتمد شدة المرض على طبيعة الطفرات . [2] عدم ترجمة الجين عبر الزمن يؤدي الى الانخفاض في تصنيع سلاسل بيتا وعدم قدرة الجسم على بناء سلاسل بيتا . عدم قدرة على الجسم على صناعة سلاسل- بيتا جديدة يؤدي الى قصور الانتاج في Hb(A) [3]الانخفاض في Hb A  الموجود بشكل كامل لملئ كريات الدم الحمراء،  يؤدي بدروه الى فقر الدم صغير الكريات. فقر الدم صغير الكريات يتطور في نهاية المطاف فيما بتعلق بعدم كفاية (HBB) الى قيام خلايا الدم الحمراء بوظيفتها بالشكل الكافي. [4] بسبب هذا العامل، على المريض أن يخضع باستمرار لنقل الدم لتعويض عدم ترجمة  سلاسل بيتا. تكرار عملية نقل الدم يؤدي الى تراكم الحديد الزائد والذي يؤدي في النهاية الى تسمم الحديد، تسمم الحديد بدوره يؤدي الى تراكم الحديد في عضلة القلب وفشل القلب مما يؤدي الى وفاة المريض. [5]

 

الصورة توضح مثال واحد على كيفية توريث بيتا ثلاسيميا.

 

جين البروتين بيتا موجود على الكروموسوم 11 . الولد يورث جينين لبروتينات بيتا( واحد من كل من الابوين ) في هذا المثال ؛ كل اب يحمل بيتا جين متغير. كل ولد عنده فرصة 25% بالمئة لوراثة جينين طبيعيين (لا يوجد فقر دم ), 50%  فرصة وراثة جين متغير وجين طبيعي ( بيتا ثلاسيما الصغرى ) ، 25% فرصة وراثة جينين متغيرين ( بيتا ثلاسيميا الكبرى )


الأعراض و العلامات

هناك ثلاث أنواع رئيسية للثلاسيميا تم وصفها : الثلاسيميا الكبرى،الثلاسيميا الوسطى، الثلاسيميا الصغرى. جميع الأشخاص المصابين بالثلاسيميا يكونون عٌرضة لمضاعفات صحية التي تتضمن الطحال (عادة يتضخم و ويتم استئصاله ) وحصى المرارة. [6]  هذه المضاعفات غالبا توجد في مرضى الثلاسيميا الكبرى والوسطى. الأفراد المصابين بالبيتا ثلاسيميا الكبرى عادة في أول سنتين من حياتهم يعانون من فقر دم حاد وضعف في النمو وتشوهات في الهيكل العظمي خلال سن الرضاعة. عدم علاج الثلاسيميا الكبرى يؤدي في النهاية الى الوفاة بسبب قصور القلب، لذلك فحص الولادة في غاية الأهمية. [7] الحديد الزائد يسبب مضاعفات خطيرة في الكبد، القلب والغدد الصم. الأعراض الشديدة تتضمن تشمع الكبد، تليف الكبد، وفي أشد الحالات، سرطان الكبد.  [8]قصور القلب، ضعف النمو، السكري و هشاشة  العظام يساهمون في تهديد الحياة، وذلك كله ناتج عن الثلاسيميا الكبرى. [9] الثلاسيميا وتراكم الحديد الزائد يسبب تشوهات رئيسية في القلب تتضمن: خلل في الانقباض والانبساط في البطين الأيسر، ارتفاع ضغط الدم الرئوي، أمراض صمامات القلب، اضطراب نبض القلب والتهاب التأمور(الاغشية المحيطة بالقلب). ازدياد الامتصاص المعدي المعوي للحديد يتواجد في جميع مراحل الثلاسيميا زيادة تدمير الطحال لخلايا الدم الحمراء بسبب انتاج كريات الدم الحمراء غير الفعال تؤدي الى اطلاق  المزيد من الحديد في مجرى الدم. [10]

المسبب

الطفرات

مجموعتان رئيسيتان من الطفرات يستطاع تمييزها:

١) نوع غير الحذف: هذه الاختلالات  بشكل عام  تتضمن استبدال أو حذف بسيط (صغير) أو إضافة لقاعدة واحدة بجانب أو أعلى((up stream جين بيتا غلوبين. عادة الطفرات تحدث في مناطق المُعزّز(promoter regions  )التي تسبق جين بيتا غلوبين. نادرا، يعتقد أن متغيرات الوصل (احد العمليات الجينية التي يتم فيها تعديل الجينات )  غير الطبيعية تؤدي الى المرض. [11]

٢) نوع الحذف: حذف أحجام مختلفة تتضمن جين بيتا غلوبين ينتج متلازمات مختلفة مثل * الثلاسيميا الكبرى أو متلازمة الاستمرار الوراثي لانتاج الهمجلوبين الجيني[12]  ((Hb f

بدائل الجين الوصف مترادفات قديمة الاسم
β+/β أو βo الشكل مختلف الجينات: واحد فقط من الشكل الاخر للجين بيتا غلويبن يحمل الطفرة. الأفراد المصابون بالثلاسيميا الصغرى يعانون من من فقر دم صغير الكريات. كشف الفحوصات المخبري يتضمن

MCV قيمة أقل من الطبيعي لفحص متوسط الحجم الجسيمي

80> [13]

الثلاسيميا الصغرى
β++أو βo+ الأفراد المصابون بها يعيشون حياة طبيعية لكن قد يحتاجون إلى نقل دم عرضي، مثلا في أوقات المرض أو الحمل، ويعتمد ذلك على خطورة فقر دمهم. [14] الثلاسيميا الوسطى
βoo

 

الشكل متماثل الجينات: يحدث عندما يحمل كلا الجينين البديلين  طفرة الثلاسيميا. وتعد فقر دم شديد، وفقر دم ناقص الصباغ. عدم علاج المرض، يسبب فقر دم، تضخم الطحال و تشوهات شديدة في العظام. تؤدي إلى الوفاة قبل عمر العشرين يتضمن العلاج نقل دم دوري، استئصال الطحال المتضخم وإزالة الحديد المتراكم نتيجة نقل الدم. [15] فقر دم البحر الأابيض المتوسط, فقر دم كولي الثلاسيميا الكبرى

 

 

تركيبة  ال RNA   الرسول

بيتا ثلاسيميا هو مرض وراثي يؤثر على الهيموغلوبين. كما هو الحال مع ما يقارب نصف الأمراض الوراثية،[16]  الطفرات المتوارثة تدمر تركيب ال RNA   الرسول المنسوخ من الكرومسوم،ال DNA يحتوي التعليمات (الجينات) لربط الحموض الامينية معا  الى بروتين إضافة إلى امتدادات DNA التي  تلعب دورا مهما في مراحل انتاج مراحل البروتينات. [17] في الثلاسيميا، قطع اضافية، ذات أطوال متصلة أو قطع غير متصلة من أوامر غير مشفرة تكون متضمنة في RNA الرسول. هذا يحدث بسبب الطفرة التي تزيل الحدود بين الأجزاء الأنترونية والإكسونية. [18] جميع أقسام التشفير قد تكون موجودة، لذلك الهيموغلوبين الطبيعي قد ينتج والمواد المضافة، اذا أنتجت أمراض، بدلا من تعطيل الوظائف التنظيمية بشكل كافي لانتاج فقر دم. الوحدات الفرعية لهيموغلوبين ألفا وبيتا الطبيعية لكل منهما لديها جزء مركزي يحوي الحديد(الهيم) الذي يسمح للوحدة الصغرى من سلسلة البروتين أن تلتف حوله. الهيموغلوبين الطبيعي في البالغين يحوي وحدتين ألفا ووحدتين بيتا. [19] الثلاسيميا عادة تؤثر على RNA الرسول الذي ينتج سلاسل البيتا ( من هنا جاء الاسم) بسبب أن طفرة ستغير في قاعدة واحدة فقط ( نيوكلوتيد واحد متعدد الأشكال ). الجهود المستمرة تسعى لعلاج الجين وتصحيح هذا الخطأ الوحيد. [20][21]

هذا بروتين بيتا غلوبين طبيعي :HBB PDB 1a00 بروتين

 

 

التشخيص

آلام البطن بسبب فرط نشاط الطحال واحتشاء الطحال وألم الربع الأيمن العلوي الذي سببه حصاة المرارة جميعها أعراض سريرية رئيسية. أيا يكن، تشخيص الثلاسيميا من هذه الأعراض وحدها غير كافي. لاخظ الأطباء ترابط هذه العلامات معا بسبب تعقيدات المرض. [22]   العلامات المترابطة التالية تظهر شدة النمط الظاهري: الشحوب، ضعف النمو، عدم كفاية كمية الطعام، تضخم الطحال، اليرقان، بروز عظام الفك العلوي، سوء اطباق الأسنان، التحصي الصفراوي، اصوات القلب غير الطبيعية بسبب الانقباض الوريدي في حالة فقر الدم الحاد و تكسر في العظام المرضي. بالاعتماد على الأعراض، تطلب الفحوصات للتشخيص التفاضلي . والتي تشمل: تعداد الدم الكلي والرحلان الكهربائي للهيموغلوبين, البروتين الناقل للحديد في السيرم ومخزون الحديد وفحص سعة ارتباط ال, وفحص مادة حديد الكلية ،اليوروبيلن في البول و اليوروبيلينوجين ،مسحة الدم  والتي تظهر خلايا الدم الهدفية(نوع من الخلايا الحمراء غير الطبيعية)او خلايا كودو, [23] في حالة الأنيميا, وفحص خضاب الدم وفحص المادة الصفراء في الدم. [24][25]

 

DNA تحليل ال

جميع أنواع البيتا ثلاسيميا ربما  تظهر خلايا دم حمراء غير طبيعية، تاريخ العائلة يتم متابعته عن طريق تحليل ال. DNA  [26] هذا الفحص يستخدم للبحث عن الحذف والطفرات في الجينات المنتجة للألفا والبيتا غلوبين. من خلال دراسة تاريخ العائلة نستطيع تقييم الحلات الحاملة للجين وأنواع الطفرات المتواجدة في أفراد العائلة الاخرى. فحص DNA ليس روتينيا، لكن يساعد في تشخيص الثلاسيميا ويحدد الحالات الحاملة للجين. في معظم الحالات الطبيب المعالج يستخدم التشخيص السريري المبكر لتقييم أعراض فقر الدم: التعب، ضيف التنفس، ضعف تحمل التمارين. [27] تحاليل أخرى للجينات قد تتضمن ( HPLC) بحيث أن فحص الرحلان الكهربائي العتيادي صعب إثباته. [24]

 

العلاج

بيتا ثلاسيميا الكبرى

الأطفال المصابون يحتاجون إلى نقل دم بشكل منتظم طوال حياتهم وهذا يحتمل مضاعفات تتضمن الطحال. زراعة نخاع عظم يمكن أن يكون علاجا لبعض الأطفال. [28] نقل الدم لامرضى يحفز تراكم الحديد الزائد. [29] إزالة الحديد المتراكم علاج ضروري لمنع تضرر الأعضاء الداخلية. التقدم في علاج إزالة الحديد المتراكم يسمح للمرضى المصابين بالثلاسيميا الكبرى عيش حياة أطول مع تلقي العلاج الصحيح. العلاجات الشائعة لإزالة الحديد التراكم هي ديفيروكسامين و ديفيروبرون. [30][31] الشكوى الأكثر تكرارا من المرضى على علاج الديفيروكسامين أنه مؤلم وغير مريح. في عام 2005 تم تطوير علاج لإزالة الحديد عن طريق الفم في بعض الدول. [32][33] يزود هذا بعض الأمل للاستجابة بالرغم من تكلفة العلاج المرتفعة. زراعة نخاع العظم هو العلاج الوحيد للمرضى المصابين بثالاسيميا الكبرى الشديدة. زراعة نخاع العظم تنهي اعتماد المريض على نقل الدم. غياب تطابق المانح، الاخ المقذsavior sibling) ( يمكن ان يُحمل  عن طريق التشخيص الجيني قبل الزراعة ليكون خالي من الامراض بالإضافة إلى تطابق نوع المستضادات على  كريات الدم البيض HLA. [34] العلماء في كلية ويل كورنل الطبية طوروا استراتيجية علاج جيني، يتمكن من علاج بيتا ثلاسيميا ومرض الخلايا المنجلية. التكنولوجيا قائمة على توصيل الناقل”( lentiviral) الحامل لجين بيتا غلوبين والعازل( ankyrin) لتحسين نسخ وترجمة الجين، وزيادة مراحل إنتاج البيتا غلوبين. [35]

https://en.wikipedia.org/wiki/Beta_thalassemia#/media/File:Spleen_after_spleenectomy.jpg

عملية جراحية لازالة طحال طفل مصاب بالثلاسيميا متضخم 15 مرة عن الحجم الطبيعي

 

بيتا ثلاسيميا الوسطى

المرضى يحتاجون إلى نقل دم عرضي. اعتماد المريض على نقل الدم يطور تراكم الحديد [36] وبالتالي سيحتاج إلى إزالة الحديد المتراكم. الثلاسيميا الوسطى هي طفرة جسمية متنحية؛ إيا يكن تم ذكر الطفرات المسيطرة والجينات المختلفة. تقديم المشورة الجينية موصى به والتشخيص قبل الولادة متاح أيضا. [37] الجينات البديلة  بدون طفرات والتي تقلل الوظيفة تم وصفها بأنها (β). الطفرات التي تتصف ب (βo) يمنعون تشكيل سلاسل بيتا،[38] الطفرات التي تتصف بإنها (β +)يقومون بالسماح لبعض سلاسل بيتا بالتكون.

 الثلاسيميا الصغرى

المرضى عادة يتم مراقبتهم بدون علاج. العديد منهم لا يحتاجون إلى نقل دم، ويبقون تحت خطر تراكم الحديد وتحديدا في الكبد. فحص مخزون الحديد  في مصل الدم يؤكد مستوى الحديد ومن خلاله تتم الإشارة إلى العلاج. [39] ليست مهدده للحياة بحد ذاتها، ولكن تؤثر على نوعية الحياة بسبب فقر الدم. حاملوا الجين يتعايشون مع الظروف الأخرة مثل الربو، ويمكن أن يسبب تراكم الحديد في الكبد وفي الأشخاص الذين ليس لديهم مرض الدهون اللاكحولية في الكبد، يؤدي إلى مضاعفات شديدة. [40]

علم الأوبئة

نوع البيتا من الثلاسيميا منتشر بين شعوب البحر الأبيض المتوسط وهذا الارتباط الجغرافي هو المسؤول عن تسمية ثلاسا(θάλασσα) في الحروف اليونانية لكلمة البحر وهيميا (αμα)الكلمة اليونانية -التي تعني الدم. في أوروبا، النسبة الأعلى للمرض توجد في المناطق الساحلية لليونان وتركيا. جزر البحر الابيض المتوسط الرئسية( باستثناء جزر البليار ) مثل صقلية، سردينيا، كورسيكا، قبرص، مالطا، كريت هي الجزر الأكثر تأثرا بالمرض. [41][42] شعوب البحر الأبيض المتوسط الأخرى، الذين يقتنون لالقرب من البحر الأبيض المتوسط، لديهم أيضا معدلات عالية للأصابة بالمرض تتضمن شعوب غرب آسيا وشمال إفريقيا. تتضمن البيانات أن 15% من اليونانين والأتراك والقبارصة يحملون الجين بيتا ثلاسيميا، بينما 10% منهم يحمل جين ألفا ثلاسيميا. [43]

 

 التكيف التطوري

صفة الثلاسيميا قد تمنح درجة حماية ضد الملاريا، [44] والتي كانت منتشرة في المناطق التي سادت فيها هذه الصفة، مما يمنح لدى حاملي الصفة، مما يمنح حاملي الصفة ميزة انتقائية البقاء على قيد الحياة ( وتعرف بميزة مختلف  الجينات )، مما يديم الطفرة. في هذا الصدد، الأنواع المختلفة من الثلاسيميا تشبه الاضرابات الجنينية التي تؤثر على الهيموغلوبين مثل مرض الخلايا المنجلية. [45]

المراجع

  1. Galanello, Renzo; Origa, Raffaella (21 May 2010). “Beta-thalassemia”. Orphanet J Rare Dis. Orphanet Journal of Rare Diseases. 5: 11. doi:1186/1750-1172-5-11. PMC 2893117 .PMID 20492708.
  2. Jump up^Goldman, Lee; Schafer, Andrew I. (2015-04-21). Goldman-Cecil Medicine: Expert Consult – Online. Elsevier Health Sciences.ISBN 9780323322850.
  3. Jump up^Carton, James (2012-02-16). Oxford Handbook of Clinical Pathology. OUP Oxford. ISBN 9780191629938.
  4. Jump up^Perkin, Ronald M.; Newton, Dale A.; Swift, James D. (2008).Pediatric Hospital Medicine: Textbook of Inpatient Management. Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 9780781770323.
  5. Jump up^Galanello, Renzo; Origa, Raffaella (2010-05-21). “Beta-thalassemia”. Orphanet Journal of Rare Diseases. 5 (1): 11.doi:1186/1750-1172-5-11. ISSN 1750-1172. PMC 2893117.PMID 20492708.
  6. Jump up^“Beta thalassemia”. Genetics Home Reference. Retrieved2015-05-26.
  7. Jump up^Introduction to Pathology for the Physical Therapist Assistant. Jones & Bartlett Publishers. 2011. ISBN 9780763799083.
  8. Jump up^Anderson, Gregory J.; McLaren, Gordon D. (2012-01-16). Iron Physiology and Pathophysiology in Humans. Springer Science & Business Media. ISBN 9781603274845.
  9. Jump up^Barton, James C.; Edwards, Corwin Q.; Phatak, Pradyumna D.; Britton, Robert S.; Bacon, Bruce R. (2010-07-22). Handbook of Iron Overload Disorders. Cambridge University Press.ISBN 9781139489393.
  10. Jump up^McCance, Kathryn L.; Huether, Sue E. (2013-12-13).Pathophysiology: The Biologic Basis for Disease in Adults and Children. Elsevier Health Sciences.ISBN 9780323088541.
  11. Jump up^Leonard, Debra G. B. (2007-11-25).Molecular Pathology in Clinical Practice. Springer Science & Business Media.ISBN 9780387332277.
  12. Jump up^Bowen, Juan M.; Mazzaferri, Ernest L. (2012-12-06).Contemporary Internal Medicine: Clinical Case Studies. Springer Science & Business Media. ISBN 9781461567134.
  13. Jump up^Disorders, National Organization for Rare (2003).NORD Guide to Rare Disorders. Lippincott Williams & Wilkins.ISBN 9780781730631.
  14. Jump up^Barton, James C.; Edwards, Corwin Q. (2000-01-13).Hemochromatosis: Genetics, Pathophysiology, Diagnosis and Treatment. Cambridge University Press.ISBN 9780521593809.
  15. Jump up^Wilkins, Lippincott Williams & (2009).Professional Guide to Diseases. Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 9780781778992.
  16. Jump up^Ward, Amanda J; Cooper, Thomas A (2009).“The pathobiology of splicing”. The Journal of Pathology. 220 (2): 152–63.doi:1002/path.2649. PMC 2855871PMID 19918805.
  17. Jump up^“the definition of dna”.com. Retrieved 2015-05-26.
  18. Jump up^Okpala, Iheanyi (2008-04-15).Practical Management of Haemoglobinopathies. John Wiley & Sons. ISBN 9781405140201.
  19. Jump up^Vasudevan, D. M.; Sreekumari, S.; Vaidyanathan, Kannan (2011-11-01).Textbook of Biochemistry for Dental Students. JP Medical Ltd.ISBN 9789350254882.
  20. Jump up^Taeusch, H. William; Ballard, Roberta A.; Gleason, Christine A.; Avery, Mary Ellen (2005).Avery’s Diseases of the Newborn. Elsevier Health Sciences. ISBN 0721693474.
  21. Jump up^Beta Thalassemia: New Insights for the Healthcare Professional: 2013 Edition: ScholarlyBrief. ScholarlyEditions. 2013-07-22.ISBN9781481663472.
  22. Jump up^“How Are Thalassemias Diagnosed? – NHLBI, NIH”.www.nhlbi.nih.gov. Retrieved2015-05-26.
  23. Jump up^Target Cells, Imperial College of London Department of Medicine
  24. ^Jump up to:ab Orkin, Stuart H.; Nathan, David G.; Ginsburg, David; Look, A. Thomas; Fisher, David E.; Lux, Samuel (2009). Nathan and Oski’s Hematology of Infancy and Childhood (7th ed.). Philadelphia: Saunders. ISBN 978-1-4160-3430-8.[page needed]
  25. Jump up^“What Are the Signs and Symptoms of Thalassemias? – NHLBI, NIH”.nhlbi.nih.gov. Retrieved 2015-05-26.
  26. Jump up^McKinney, Emily Slone; James, Susan R.; Murray, Sharon Smith; Nelson, Kristine; Ashwill, Jean (2014-04-17).Maternal-Child Nursing. Elsevier Health Sciences. ISBN 9780323293778.
  27. Jump up^Schrijver, Iris (2011-09-09).Diagnostic Molecular Pathology in Practice: A Case-Based Approach. Springer Science & Business Media. ISBN 9783642196775.
  28. Jump up^Muncie, Herbert L.; Campbell, James S. (2009).“Alpha and Beta Thalassemia”. American Family Physician. 80 (4): 339–44.PMID 19678601.
  29. Jump up^Greer, John P.; Arber, Daniel A.; Glader, Bertil; List, Alan F.; Means, Robert T.; Paraskevas, Frixos; Rodgers, George M. (2013-08-29).Wintrobe’s Clinical Hematology. Lippincott Williams & Wilkins.ISBN 9781469846224.
  30. Jump up^Greer, John P.; Arber, Daniel A.; Glader, Bertil; List, Alan F.; Means, Robert T.; Paraskevas, Frixos; Rodgers, George M. (2013-08-29).Wintrobe’s Clinical Hematology. Lippincott Williams & Wilkins.ISBN 9781469846224.
  31. Jump up^Hydroxamic Acids: Advances in Research and Application: 2011 Edition: ScholarlyPaper. ScholarlyEditions. 2012-01-09.ISBN9781464952081.
  32. Jump up^“NCBI – WWW Error Blocked Diagnostic”.pubchem.ncbi.nlm.nih.gov. Retrieved2015-05-26.
  33. Jump up^“Deferoxamine”.nih.gov. Retrieved 2015-05-26.
  34. Jump up^Sabloff, Mitchell; Chandy, Mammen; Wang, Zhiwei; Logan, Brent R.; Ghavamzadeh, Ardeshir; Li, Chi-Kong; Irfan, Syed Mohammad; Bredeson, Christopher N.; Cowan, Morton J. (2011).“HLA-matched sibling bone marrow transplantation for β-thalassemia major”. 117 (5): 1745–1750. doi:10.1182/blood-2010-09-306829. ISSN 0006-4971. PMC 3056598PMID 21119108.
  35. Jump up^“Gene Therapy Shows Promise for Treating Beta-Thalassemia and Sickle Cell Disease”. Retrieved2015-10-15.
  36. Jump up^Schwartz, M. William (2012).The 5 Minute Pediatric Consult. Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 9781451116564.
  37. Jump up^Porwit, Anna; McCullough, Jeffrey; Erber, Wendy N. (2011-05-27).Blood and Bone Marrow Pathology. Elsevier Health Sciences.ISBN0702045357.
  38. Jump up^Hemoglobinopathies. Jaypee Brothers Publishers. 2006.ISBN9788180616693.
  39. Jump up^Torre, Dario M.; Lamb, Geoffrey C.; Ruiswyk, Jerome Van; Schapira, Ralph M. (2009).Kochar’s Clinical Medicine for Students. Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 9780781766999.
  40. Jump up^Brissot, Pierre; Cappellini, Maria Domenica (2014).“LIVER DISEASE”.
  41. Jump up^“WHO | Global epidemiology of haemoglobin disorders and derived service indicators”.who.int. Retrieved 2015-05-26.
  42. Jump up^Berg, Sheri; Bittner, Edward A. (2013-10-16).The MGH Review of Critical Care Medicine. Lippincott Williams & Wilkins.ISBN 9781451173680.
  43. Jump up^Haematology Made Easy. AuthorHouse. 2013-02-06.ISBN9781477246511.
  44. Jump up^Abouelmagd, Ahmed; Ageely, Hussein M. (2013).Basic Genetics: A Primer Covering Molecular Composition of Genetic Material, Gene Expression and Genetic Engineering, and Mutations and Human Genetic. Universal-Publishers. ISBN 9781612331928.
  45. Jump up^Weatherall, David J. Lichtman, MA,; Kipps, TJ,; Seligsohn, U,; Kaushansky, K,; Prchal, JT, eds.The Thalassemias: Disorders of Globin Synthesis. Williams Hematology (8 ed.).

اسم المترجم: رزان خالد الرمحي

تعليق ١

  • ماتأثير بيتا ثلاسيميا الوسطى على المرأة الحامل وكيفية العلاج ؟ هل هناك خطر على حياتها او حياة الجنين؟

آخر المقالات