بالعربي

ما هو السرطان؟ ولماذا ينشأ؟

على الرُغمِّ مِن التقدُّمِ الطبيِّ الذي وصلنا إليه في الآونة الأخيرة، إلا أننا لم نتمكن مِن إيجاد حلٍّ نهائيٍّ لمرض السرطان، قد يكون هذا سببًا لتلكِ الهالة السوداء التي تُحيط به كُلما ذُكر هذا المرض، وهذا الرُعب الكبير لدى المجتمعِ مِنه، والوصمة المُجتمعة للمصابين به على أنهم محكومون بالإعدام. ولا بُد أنك، عزيزي القارئ، واجهت حالةً على الأقلِّ لشخصٍ مُصابٍ بالسرطان، سواءً أكان قريبًا أو صديقًا، ولربما راودتك العديد مِن الأسئلة عن طبيعة هذا المرض وأسبابه، وسبب صُعوبة عِلاجه، سنُقدم في هذا المقال نبذة عن ماهية هذا المرض الخبيث.

 

العلامات المميزة للسرطان

 

ظلت ماهية السرطان، وسبب حدوثه لغزًا حيرَ العٌلماء والأطباء، حتى وقت قريب، حيث أنّ الصورة كانت ناقصةً دومًا في ما يخص سلوك السرطانات، حتى نشر “دوجلاس هانهان” و “روبيرت واينبيرغ” واحدًا مِن الأبحاث المفصليةِ في عِلم الأورام عام 2000، والذي غير نظرتنا لهذا المرض إلى الأبد، وسنحاول هنا استعراض أهم هذه العلامات بإيجاز.

تمتلك خلايا الإنسان دورة منتظمة من الانقسام الدوريّ، تتميز هذه العملية بالدقة العالية والتحكم الشديد لتجنب أي تكاثر أو انقسام عشوائيٍّ غير مرغوب فيه. يحدث السرطان عندما يقع خطأ في عملية التحكم بهذه الدورة، مما يؤدي إلى نمو غير منتظم لمجموعة من الخلايا يمكنها فيما بعد الانتشار و إتلاف أعضاء أخرى.

ويعرّف مرض السرطان على أنه مرض ينتج نتيجة تلف في المادة الوراثية التي تنظم نمو و موت الخلايا، و بالتالي ستنمو الخلايا بشكل غير طبيعي مكونة كتلة يطلق عليها “الورم “.

و قد لاحظ العلماء أنه يوجد مجموعة من التَغيرات الكفيلة بتحويل أي خلية طبيعية إلى خلية سرطانية التي تشترك بها الأنواع المختلفة من السرطان، وهذه التغيرات هي:

١- إنتاج إشارات النمو الإيجابي التي تحفز عملية الانقسام والتكاثر:

حتى تتم عملية الانقسام والتكاثر في الخلية الطبيعية، فإن تلك الخلية تحتاج إلى هرمونات وعوامل نموٍ ضمن كمياتٍ مُحددةٍ، وتتحكم بهذه الكميات بروتينات خاصة داخل الخلية تقوم بإيقاف إفراز هذه الهرمونات عند وصولها إلى المستوى المطلوب.

أما الخلية السرطانية فهي تفتقد إلى هذا البروتين المنظِّم وبالتالي تستطيع إنتاج كميات كبيرة من عوامل النمو من غير توقف وبالتالي الاستمرار في عملية الانقسام.

٢- عدم الاستجابة لعوامل الإيقاف:

تتمتع الخلايا الطبيعية بجينات تقوم بإيقاف عملية الانقسام عندما لا تكون هذه الخلية جاهزة للانقسام لاحتوائها على طفرة جينية مثلاً، أو عندما يصل عدد الخلايا المنقسمة إلى العدد المطلوب، ولكن كالعادة تهرب الخلية السرطانية من هذه الأنظمة ولا تستجيب لأي من عوامل الإيقاف.

٣- عدم قدرة الخلايا السرطانية على الدخول في الموت المبرمج :

الموت المبرمج هو موت الخلية نتيجة لوجود خلل أو عدوى فيها، و لكن الخلية السرطانية بالرغم من امتلاكها للعديد من الطفرات الجينية إلا أنها تستمر بالانقسام من غير أن تموت.

٤- العدد اللامحدود من الانقسامات :

إن الخلايا الطبيعية قادرةٌ على الانقسام لعددٍ محدودٍ مِن المرات، حيثُ أن الخلية تموت بعدها، أما الخلية السرطانية فإنها تستمر بالانقسام إلى اللانهاية ، مما يعني زيادة عدد الطفرات الجينية في الجسم.

 ٥- المحافظة على النمو من خلال توليد أوعية دموية جديدة:

تمتلك الخلايا السرطانية القدرة على تكوين أوعية دموية جديدة خاصة بها حتى تستطيع الحصول على الغذاء والأوكسجين.

٦- القدرة على الانتشار: تستطيع الخلية السرطانية الانتقال من النسيج الذي يحويها إلى أنسجة أخرى.

٧- تجنب التدمير الذي يقوم به جهاز المناعة:

بالرغم أن الخلايا السرطانية قد خالفت كل قواعد الجسم إلا أن جهاز المناعة لا يستطيع التعرف عليها.

 

 

 

إعداد: مروة زياد المحاريق

تدقيق: محمد قصي الصباغ

تصميم: لين كنعان

 

المصدر :https://www.cell.com/abstract/S0092-86741100127-9

 

 

 

اترك تعليق