بالعربي

 السُلوكُ الغذائيُّ الصحيُّ في العيد

كُلّ عامٍ وأنتم بألف خيٍر، إذًا وهكذا بعد صيام شهرٍ كاملٍ خلال رمضان، نعود فجأةً إلى النمط الغذائي الاعتيادي، ويعاني الكثيرُ مِن حدوث اضطراباتٍ معويّةٍ وأوجاعِ البطن والتعب بعد العودةِ إلى النظام الغذائي الطبيعي، وبالتالي يجب علينا أن نُهيئ جهازنا الهضمي لذلك عن طريقِ إدخال الأطعمة بشكل تدريجي، فكيف يتم ذلك ؟

 

قد يستغرق رجوع بعض الأشخاص لنظام حياتهم السابق من بعد رمضان عدة أيامٍ لتنظيم أوقات النوم؛ وبالتالي تنظيم أوقات الوجبات. حيث أنه مِن المُفترضِ أن نعود مِن بعد إلى تناول 3 وجبات رئيسية مِن بعد شهر رمضان (وجبة الفطور والغداء والعشاء) مع تناول وجبتين خفيفتين بين الوجبات الرئيسية، ويُنصح خلال فترة العيد بعدم تناول كميات كبيرة من الأطعمة المحتوية على كميات عالية من السكريات والدهون لتجنب حدوث أوجاع البطن والاضطرابات المعوية، ويجب كذلك الانتباه لكمية العصائر المُتناولة لأنها غنيّةُ بالسكريات والسعرات الحرارية.

أول أيام الإفطار

ينصح بالبدء بتناول وجبة إفطارٍ خفيفةِ في اليوم الأول، كأن تتكون من حبوب الإفطار التي تحتوي على الحبوب الكاملة مع كوب من الحليب قليل الدسم أو تناول الخبز الأسمر مع مصدر بروتين كالبيض أو مشتقات الألبان (الجبن، واللبنة) مع شرائح الخضراوات. وفي حال الشعور بعدم الرغبة في تناول الطعام يفضل تناول حبة فاكهة كالتفاح أو الأجاص على الأقل، لنقوم بتهيئة الجسم بشكل تدريجي.

 القهوة و “المعمول” عند الزيارات العائلية

عند زيارةِ الأقارب يُفضل ألا نتعدى 3 إلى 4 حبات من الحلويات المتنوعة كالمعمول والشكولاتة وغيرها نظرًا لاحتوائها على كمياتٍ عاليةٍ من الدهون والسكريات والسعرات الحرارية فمن الممكن تناولها باعتدال ما بين الوجبات الرئيسية. ويجب الحرص على عدم تناول كميات كبيرة من القهوة لاحتوائها على كميةٍ كبيرة من الكافيين والذي يعمل على فقدان كميات كبيرة من السوائل، وفي حال الرغبة في تناول التمر يفضل ألا نتعدى سبع حبات صغيرة والتي تعادل حصتين من الفاكهة.

الوجبات السريعة

ويُنصح كذلك بعدم تناول الوجبات السريعة خصوصًا في أول أيام العيد حتى لا نُرهِق المَعِدة لأنها غير مُتهيئة لتناول الأطعمة الدسمة في أوقاتِ النهارِ، ويجب كذك الحرص على شرب كميات وافرة من الماء لتعويض ما تم فقدانه من السوائل خلال شهر رمضان.

وجبة العشاء

يُفضل تناول وجبة العشاء في نفس وقت وجبة الإفطار خلال رمضان على أن تكون خفيفة وقبل النوم باربع ساعات، ويُمكن تناول وجبة مفتوحة في اليوم الثاني أو الثالث من أيام العيد خلال النهار للاستمتاع باجواء العيد مع الأهل والأصدقاء، على أن يتم الرُجوع للنظام الصحي المتوازن بعد العيد مع ممارسة الرياضة، ودُمتم بألف خير.

إعداد أخصائيَّة التَّغذية: روان حسام الطباخي

مصدر المعلومة:

Mahan, L. Escott-stumo, s. Raymond, J. Food and the nutrition care process book, edition 13.

اترك تعليق