بالعربي

اليوم العالمي للتنوع الحيوي

يُصادِف اليوم، اليوم العالميّ للتنوع الحيويّ، يومٌ نحتفل فيه بهذه اللوحة الفسيفسائية الحيويةِّ البهية التي تُزين كوكبنا الصغير، جاعلةً إياه دُرة الكواكبِ

ما هو التنوع الحيوي ؟

ِ هو مُصطلح يُطلق الأشكال المتنوعة للحياة على كوكِب الأرضِ والأنماط الطّبيعة التي تُشكلها، حيثُ أن هذا التنوّع الحيويَ البهي الذي نُعايشه اليوم هو ثمرةُ مليارات السنين مِن التطوّرِ والتأقلًمِ مَع الظروفِ البيئيةِ والجيولويجة وما شابهها، أو حتى تأثيرات البشر والثورة الصناعية.

ويتجلى هذا التنوع بوجود مجموعةٍ واسعةٍ من النباتات والحيوانات والكائنات الحية الدقيقة على كوكبنا، حيثُ أنه  تم تحديد و تصنيف حوالي 1.75 مليون نوع معظمها مِن المخلوقاتِ الصغيرةِ مثل الحشرات، إلّا أنّ العًلماء يُقدرون وجود ما يقارِبُ 13 مليون نوع لم يتم اكتشافها وتصنيفها بعد، ذلك  إضافة الى الاختلافات الوراثية داخِل أفراد النوعِ الواحدِ، والذي يُثري سلّة التنوع الحيويّ أكثر فأكثر.

في 22/مايو/1992 اعتُمِد نص اتفاقية التنوع  الحيوي من قبل الأمم المتحدة في مؤتمر نيروبي , كينيا , ومنذ عام 2001 يتم الاحتفال باليوم العالمي في كل عام في ذكرى هذا التاريخ .

ما هو المميز بخصوص هذا اليوم

تًنظم سِلسلةُ واسعةُ من الأحداث على مستوى العالم في هذا اليوم لترسيخ أهميةِ التنوع الحيويّ في مستقبلنا ومُستقبلِ أرضنا، وتنظم الاحتفالات بواسطة امانة اتفاقية التنوع الحيوي التي تشكل جزء من برنامج الامم المتحدة للبيئة وتتضمن المجموعات الحكومية والمجموعات غير الحكومية وتشمل تلك النشاطات :

  1. ترجمة الكتيبات والنشرات والموارد التعليمية الاخرى الى لغات محلية
  2. توزيع المعلومات عن التنوع الحيوي عبر الدارس والكليات والجامعات والصحف   والاذاعة والتلفزيون اضافة الى المعارض والندوات للطلاب والمهنيين وعامة الجمهور
  3. عروض لأفلام حول القضايا البيئية
  4. عروض تقديمية للحفاظ على الانواع او الانواع المهددة للانقراض
  5. زراعة الأشجار والنباتات الاخرى التي تساعد على منع التآكل

وبالإضافة إلى ذلك فإن بعض الشخصياتِ السايسيةِ تقوم بإلقاء الخُطبِ حول القضايا البيئية المحليّةِ.

إن اليوم الدوليّ للتنوع الحيويّ ما هو إلا جُزءٌ من سلسلة من الأنشطة لتركيز الاهتمام على اتفاقية التنوع البيولوجي، ورمز هذه الاتفاقية هو صورة منغمة لغصين أو فرع مع ثلاث أوراق خضراء. اعتمادا على الخلفية ، قد تكون الأوراق مجرد الخطوط العريضة أو كتل خضراء.

ماذا عن البُلدان العربية

يُصادِف اليوم، اليوم العالميّ للتنوع الحيويّ، يومٌ نحتفل فيه بهذه اللوحة الفسيفسائية الحيويةِّ البهية التي تُزين كوكبنا الصغير، جاعلةً إياه دُرة الكواكبِ

وفي خضّمِ الأزماتِ والنكباتِ المتتالية للشعوب العربيّة، يكادُ يكون الحِفاظ على البيئةِ والأحياء فيها آخرِ همنا،ظنًا نِنا أنها أمرٌ ثانويٌ وجماليٌ فقط، إلّا أن الحقيقة على الجانب الآخر تمامًا! ففناء الأحياءِ، مُرتبطٌ بفناءنا، ودمارُ أرضِنا هو دمارنًا، كما أن انقِراض بعض الأحياء النادِرة والموجودة حصرًا في المنطِقة العربية، مؤذِنٌ بضياعِنا وضياع هويتِنا وهوية أرضنا!

اقرأ المزيد على موقعنا: http://www.bel-arabi.com/العِلمُ-هذا-الأُسبوع/التنوع-الحيوي/

#العلم_هذا_الأسبوع
#بالعربي
#علم_ولغة_وفن

إعداد: مروى الزبيدي

تدقيق: محمد قصي الصباغ

http://www.un.org/en/events/biodiversityday/background.shtmlhttps://www.timeanddate.com/holidays/un/international-day-for-biological-diversity

http://jis.gov.jm/media/biodiversity.jpg

 

 

 

اترك تعليق