بالعربي

البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في رحلة إلى الفضاء!

في خطوةٍ غريبة، أطلقت شركة SpaceX في ١٨ شباط الماضي بكتيريا مقاومة إلى الفضاء! ستعيش هذه البكتيريا في بيئةٍ منعدمة الجاذبيّة على متن المحطّة الفضائيّة الدوليّة. هذه البكتيريا، والتي توصف بمقاومتها الكبيرة للمضادّات الحيويّة، هي العنقوديّة الذهبيّة المقاومة للميثيسيلين (MRSA). عدوى العنقوديّة الذهبيّة المقاومة للميثيسيلين، والتي ترسل الرّعب لقلوب الكثيرين بمجرّد ذكرها، تُظهر نفسها على الجلد على هيئة انتفاخٍ أحمر مؤلم، ولكن هذا الالتهاب يمكنه أيضًا أن ينتقل عميقًا داخل الجسم ليهاجم العظام والمفاصل، وحتّى الدم. هذه العدوى، التي قد تهدّد الحياة، تقتل سنويًّا من الأمريكيّين أكثر من الإيدز، ومرض باركنسون، والنُّفاخ الرئوي، والعنف.. مجتمعين.

فلماذا قرّر العلماء إرسال هذه البكتيريا الخطيرة إلى الفضاء وجلبها إلى المحطّة الفضائيّة الدوليّة؟ حسنًا، هذا لن يكون لأيّ أفعالٍ شائنة لكي تتطمّئن قلوبكم. الهدف من هذا المشروع هو التّسريع من الطفرات التي تحدث لهذه البكتيريا لكي تسمح للعلماء مراقبة ودراسة هذا التطوّر بسرعةٍ أكبر من مثيله على الأرض.

وفقًا لرئيسة فريق الأبحاث “أنيتا جويل”، مديرة شركة نانوبيوزم المهتمّة في التكنولوجيا الحيويّة، قولها: “سوف نستغلّ البيئة منعدمة الجاذبيّة على متن المحطّة الفضائيّة الدوليّة لتسريع ثورة الطبّ الشخصيّ هنا على الأرض”. بعبارةٍ أخرى؛ استعمال المعلومات الناتجة من دراسة دورة حياةٍ مسرّعة لبكتيريا العنقوديّة الذهبيّة المقاومة للميثيسيلين سيساعد العلماء على فهم كيف تتغيّر هذه البكتيريا وتحدث لها طفرات فهمًا أسرع مقارنةً بالأرض.

المعلومات من مثل هكذا دراسة قد تساعدنا على فهم بكتيريا أخرى أيضًا، وتسمح للعلماء بفهمٍ أعمق لكيفيّة انتقال العنقوديّة الذهبيّة المقاومة للميثيسيلين داخل جسمنا وقيامها بطفراتٍ خلال فترة حياتنا. هذه الخطوة قد توصلنا إلى مستقبلٍ طبّيٍّ حيث حتّى أكثر البكتيريا مقاومةً للمضادّات الحيويّة لن تكوّن خطرًا مميتًا علينا كبشر.

إعداد: وهيب زحلاوي

المصدر: https://futurism.com/elon-musks-spacex-is-launching-a-superbug-into-space/

اترك تعليق

  • مقال جميل وموضوع مثير للاهتمام وترجمة رائعة بالتوفيق وهيب❤